تحذير من تطبيق خطير يسرق بيانات هاتفك

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
تحذير من تطبيق خطير يسرق بيانات هاتفك, اليوم السبت 3 أبريل 2021 10:50 مساءً

حذر الأمريكي "زاك دومفان" خبير التقنيات ، من تطبيق SuperVPN ، الذي أكد من خلال تتبع خوارزمياته أنه يتجسس على الهواتف الذكية ويسرق البيانات الشخصية.

وشدد الخبير على ضرورة إزلة هذا التطبيق من الهاتف فوراً ، ووفق مجلة فوربس الأمريكية ، يقول الخبير : تم تحميل هذا التطبيق أكثر من 100 مليون مرة ، دون علم المستخدمين ، وأنه يبيع بياناتهم الشخصية وأسماء جهات الاتصال وعناوين البريد الإلكتروني وتفاصيل الدفع ، وحتى نوع ونظام تشغيل الجهاز ، لمنتديات القرصنة.

كما طالب زاك دومفان بحذف برنامجي GeckoVPN وChatVPN ، بعد اكتشافه أن التسريبات تضمنت معلومات مفصلة عن 21 مليون مستخدم ، ونصح بتحميل البرامج الموثوقة ، وعدم استخدام خدمات VPN المجانية.

تحذير من تطبيق خطير يسرق بيانات هاتفك

حذر الأمريكي "زاك دومفان" خبير التقنيات ، من تطبيق SuperVPN ، الذي أكد من خلال تتبع خوارزمياته أنه يتجسس على الهواتف الذكية ويسرق البيانات الشخصية. وشدد الخبير على ضرورة


تعليقات القراء

530920

[1] نحن

الخميس 18 مارس 2021

نحن | نحن

نحن والانتقالي وآخرين لا نفرق بين اليمنيين أو نمزق اليمن. أيها الأمراض السفلة اليمن ممزق، اليمن مفرق، اليمنيين ممزقين مفرقين من زمان من أول يوم للوحدة وزادها تمزقاً حرب 1994م. الجنوبيين يكرهوننا ونحن نكرههم ولا حل إلا في حرب طاحنة بيننا وبينهم نقتلهم كلهم أو يقتلوننا كلنا. أو أن تقوم دولتين على ما كانت قبل عام 1990م وهذا خيار يمكن أن يؤجل حرب الإبادة التي ستقع حتماً بيننا نحن والجنوبيين.


530920

[2] نحن

الأربعاء 24 مارس 2021

نحن | نحن

وضع الجنوب كاملاً وليس التفاصيل الجنوبية ما بعد مأرب أو السلام السعودي، سيكون الجنوب في وضع حرب، حيث أننا أمام حرب أخرى أشد ضراوة ودموية، وبالنسبة من سيدعمه فمن سخر لقوات صنعاء من يدعمها سيسخر للجنوبيين من سيدعمهم في حربهم أو حروبهم وليست بالضرورة نفس الأدوات فالعالم يعج بالصراعات والتنافس على المصالح والنفوذ. لايستخف أحد من الجنوب لأنه بوصلة الحرب القادمة بزخم وطني تحرري جنوبي وعقائدي وهذه كفيلة بديمومة الحرب.


530920

[3] نحن

الخميس 25 مارس 2021

نحن | نحن

الجنوبيون لاقيمة لهم، هم مجرد قطعان لا قائد لهم، كل واحد منهم قائد نفسه، لا رأي لهم، لا مكان لهم تحت الشمس، أرضهم لنا وهم لهم الموت والفناء، خدعهم سابقاً وحالياً البراغلة حق تعز عبيدنا، وحالياً مخدوعين من الإخونجية والسلفية والوهابية والتيارات الظلامية الإرهابية والبراغلة أيضاً. نحن لا نهتم بالجنوبيين أبداً، هم قطعان ستسوقهم السعودية والخليج إلى حضيرتنا قريباً، ففي 1994م ساقوهم إلى عندنا والآن سيسوقوهم إلى تحت أقدامنا.


إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق