كيف يتعامل الآباء والأمهات مع طفل التوحد

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
كيف يتعامل الآباء والأمهات مع طفل التوحد, اليوم السبت 3 أبريل 2021 11:08 مساءً

ريهام كامل السبت,03 نيسان (أبريل) 2021 - 13:03

كيف يتعامل الآباء والأمهات مع طفل التوحد، يحتاج الطفل المصاب بإضطرابات طيف التوحد إلى طريقة خاصة في التعامل معه، وهو ما يجب أن بنتبه إليه الآباء والأمهات لتحقيق تواصل فعال معهم، ولتعزيز ثقتهم في أنفسهم وتعزيد قدراتهم الكبيرة التي يملكونها.

نصائح للآباء والأمهات

كيف يتعامل الآباء والأمهات مع طفل التوحد

للتعامل مع طفل طفل التوحد يجب الإلتزام بالنصائح التالية:

التثقيف الذاتي عن مرض التوحد

يجب أن يحرص الأبوان على معرفة المعلومات التالية عن التوحد والتي تقدمها الدكتورة هبة عبد الله شطا المدير التنفيذي لمركز مهارات التعليمي:

  1. المقصود بالتوحد: تعرف جمعية التوحد في الولايات المتحدة الأمريكية ، إضطراب التوحد، بأنه عجز تطوري معقد، يظهر نموذجياً خلال السنوات الثلاث الأولى من العمر، وهو نتيجة اضطراب عصبي يؤثر في وظيفة الدماغ الطبيعية، وفي مجالات التفاعل الاجتماعي ومهارات التواصل.
  2. متى تبدأ إضطرابات طيف التوحد: تقول شطا أن إضطرابات طيف التوحد تبدأ في مرحلة الطفولة المبكرة مؤدية إلى حدوث مشكلات على مستوى الأداء الاجتماعي و المدرسة أيضا، يقوم الدماغ بتحليل الرسائل التى تصله وربط المعلومات مع المراكز الحسيه والحركيه المختلفة عن طريق  نقل الاشارات بين المراكز، حيث تعتمد قوة هذه الروابط على تكرار هذه الاشارات ،أما الروابط التى لا تستخدم فانها تنحسروتتلاشى . ويستمر نمو الدماغ وتطور الروابط الحسيه والحركيه عند الطفل وتصل إلى أوجها عند سن ست سنوات وتكتمل تماما عند سن أربعة عشرة عاما

تقبل طفل التوحد أول خطوة لتحديد آلية التعامل المناسبة معه

تقديم الحب بكل معانيه لطفل التوحد

تقول شطا أن أكبر تحدى تواجهه الأسرة هو ولادة طفل من ذوى الاحتياجات الخاصة، فما إن يصدموا بذلك إلا ويبدأ الصراع بداخهم ما يزيد من القلق والتوتر وهو أمر سلبي يؤثر على جميع الأطراف بما فيها طفل التوحد، فبدلا من أن يلقى الحب و الدعم والإحتواء، يجد الفرقة و عدم الإستقرار، ولذلك يجب أن يعلم كل أم وأب رزقوا بطفل التوحد أن الحب و الدعم و الإحتواء من الأمور الأساسية التي يجب أن يجدها طفل التوحد في الأسرة.

ففي دراسة قامت بها جامعة ويسكنسن ماديسن و مؤسسة كنيدي كريغر وجدت أن نسبة الطلاق 65% و في دراسات أخرى تصل الى 80% بسبب الضغوط التي يشعر بها الوالدان بسبب إصابة أطفالهم بالتوحد، لذا فإن قبول الآباء للأمر وتقبله بصدر رحب مع التحلي بالصمود يجعل التعامل مع طيف إضطرابات التوحد أمرا يسيرا كما ستقل نسب الطلاق بسبب ذلك الأمر بنسبة كبيرة وهو أمر يصب في مصلحة الأبناء.

الحب والدعم والإحتواء أمور تسهل التعامل مع طفل التوحد

تقبل طفل التوحد

تؤكد شطا  أهمية تقبل الأسر لطفل التوحد والتسليم بقضاء الله وقدره، والتفكير في الموضوع بإيجابية، والبحث عن كل ما يفيد في تحقيق نجاح التعامل مع طفل التوحد، والأخذ بالأسباب التي لها أن تحفز من حالته، كما أن تقبل الأهل لطفل التوحد سيساعده على تقبل نفسه وهي نقطة هامة جدا يجب عدم تجاهلها.

الكلمات الدالة

مواضيع ذات صلة

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق