إنذار للمصنفات الفنية بسبب شيرين عبد الوهاب.. تعرف على التفاصيل

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

أرسل المحامي ميلاد ملاك فايز عن شركة النيل للإنتاج الإذاعى والتى تتبعها "نجوم ريكوردز"، انذار على يد محضر إلى رئيس الإدارة المركزية للمصنفات الفنية، بتاريخ 30 يوليو وذلك مع بداية الخلاف مع المطربة شيرين عبد الوهاب، مطالباً الرقابة بحماية حقوق الملكية الفكرية بعد إخلال المطربة بالتعاقد مع الشركة وتهربها من سداد مبلغ 4 ملايين و 750 ألف جنيه قيمة الأموال التى حصلت عليها من الشركة ومنحت الألبوم لشركة أخرى.

30964a16-c12f-40bb-9c56-b8d548c56027
18364516-3248-4071-b5f2-6900e0dc8499

وطالب المحامى من رئيس الرقابة، بعدم إصدار أى موافقة أو تراخيص للمطربة حتى يتم حل الأمر وإعادة الأموال التى حصلت عليها دون حق، والعمل على حماية حقوق المليكة وفقاً لقانون رقم 82 لسنة 2002، والوفاء بالالتزامات الناتجة عن التعاقد مع شركة "النيل للإنتاج الإذاعى"، خاصة وأنها شركة مساهمة مصرية وأموال المساهمين فيها فى حكم المال العام وفقاً لأحكام القانون.

 

وكانت شركة النيل للإنتاج الإذاعى والتى تمتلك "نجوم ريكوردز"، قامت بتحريك دعوى قضائية تحمل 769 لسنة 10 استئناف اقتصاد القاهرة، ضد المطربة شيرين عبد الوهاب، أكدت على أن التعاقد الذى تم بينهما عام 2013، كان ينص على تنفيذ 3 ألبومات بواقع ألبوم واحد كل عام ونصف، والتزمت الشركة بسدد المبالغ المستحقة من تنفيذ الألبومات المتفق عليها، ولكن المطربة لم تسلم الشركة سوي ألبوم واحد وهو "أنا كتير" والذى تم طرحه فى عام 2014، وكان من المقرر أن تسلم الشركة ألبومين أخريين عام 2016/2017 وآخر عام 2017/2018، ورغم المطالبات الودية المتكررة إلا أن المعلن إليها امتنعت عن تسليم الشركة الألبومين الآخرين.

وعلى أثر ذلك تم مخاطبة المطربة بأكثر من مكتابة وبتواريخ معلنة إلا أنها لم تلتزم باقى بنود العقد، وقامت بالرد على مخاطبات الشركة بمكتابات متعددة بتاريخ، وقامت بالرد على مخاطبات الشركة بمكتابات بأنها تريد حل النزاع ودياً، ولكنها لم تلتزم أيضا، ونظرا لتعنتها فى تنفيذ التزامتها ارتأت الشركة حفاظاً على أموالها إنهاء التعاقد ودياً وتم ذلك بتاريخ 4 يناير من العام الجارى، وتحرر عقد جديد وهو إنهاء وفسخ تعاقد موقع من الطرفين بالإرادة الحرة والسليمة ودون إكراه تضمنت بنوده البند الثانى "محل العقد" وإنهاء وفسخ عقد الاتفاق مع فنانة المؤرخ فى 13 مارس عام 2013، والذى بين أن الإنهاء راجع إلى ظرف تخص المعلن إليها، كما نص بالبند الثالث التسوية المالية بالمبالغ المستحقة والتى وصلت إلى 4 ملايين و750 الف جنيه فقط لا غير.

ولكن عادت المطربة مرة أخرى إلى عادتها القديمة وامتنعت عن تنفيذ عقد الإنهاء والموقع بالإرادة الحرة، مما حدا بالشركة الطالبة إلى إنذارها بتاريخ 17/7/2018، بموجب كتاب مُسجل بعلم الوصول بضرورة الالتزام بسداد تلك المبلغ، وبعد ذلك تم إنذارها بموجب إنذار رسمى على يد محضر بتاريخ 30/7/2018، بضرورة وتنفيذ واحترام لنود التعاقد وسداد ما هو مستحق للشركة.

 

لمزيد من الفيديوهات الإخبارية والرياضية والسياسية والترفيهية 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق