التخطي إلى المحتوى

[ad_1]


12:25 م


السبت 13 أغسطس 2022

كتب – محرر مصراوي:

يبدو أن محاولة تغيير شكل مسابقة الدوري الممتاز، لن تتوقف من أجل منح اللاعبين فرصة للتعافي من تلاحق المواسم خلال السنوات الأخيرة، وهو الشيء الذي أعاده روي فيتوريا المدير الفني لمنتخب مصر إلى الصورة.

عقد روي فيتوريا عدة جلسات من مدربي الأندية خلال الأيام الماضية، وصلت إلى الزمالك والأهلي خلال جلستين عقدهما أمس الجمعة من أجل النقاش حول كل ما يتعلق باللاعبين والكرة المصرية.

البعد الآخر، كان مرتبطا بمسابقة الدوري موسم 2022-2023، بعدما أطلعه عامر حسين المسئول عن المسابقات وعضو رابطة الأندية، على التصور الخاص بالموسم المقبل، حيث من المنتظر أن يقام خلال الفترة من 15 أكتوبر 2022، وحتى يونيو 2023.

لاحظ فيتوريا وجود ضغط للمباريات في بعض التوقيتات من الموسم، الذي سيبدأ متأخرًا بحوالي شهرين عن كافة الدوريات التي تنتهي في يونيو 2023.

لكن ماذا حدث في آخر محاولة لتغيير شكل الدوري؟

أتت تلك المحاولة في الموسم الجاري 2021-2022، حيث حاولت رابطة الأندية المحترفة في بداية تأسيسها، من أجل تقليص عدد مباريات الموسم حتى تعود الكرة المصرية إلى الانتظام في المواعيد.

قال أحمد دياب رئيس رابطة الأندية في تصريحات تلفزيونية أدلى قبل انطلاق الموسم: “من أجل ضمان نهاية الموسم في شهر يونيو، ندرس مقترحات مثل إقامة الدوري من مجموعتين أو مقترح آخر يتضمن خوض المسابقة من مجموعة واحدة بدور واحد فقط”.

وفيما يخص مقترح إقامة الدوري بمجموعتين فهو التصور الذي وصفه أحمد دياب في وقت سابق بالأضعف، نظرا لعدم تكافؤ الفرص وضعف المسابقة تسويقيا، لكن الأمر تطلب استطلاع رأي الأندية، خاصةً أنه سيكون أحد الخيارات المتاحة لشكل الموسم الجديد للدوري.

أما التصور الثاني الذي يخص إقامة الدوري بمجموعة واحدة من دور واحد فقط، هو نظام يواجه فيه جميع الأندية بعضها البعض مرة واحدة فقط وليس على دورين أول وثانٍ، ثم تلتقي الفرق أصحاب الـ8 مراكز الأولى ببعضها لتحديد البطل، وتلتقي الأندية أصحاب الـ10 مراكز الأخرى ببعضها لتحديد الهابطين.

هذا النظام يُطلق عليه “دوري الدور الواحد (بلاي أوف)”، ويتم تطبيقه في دوريات أوروبية كثيرة أبرزها الدوري البلجيكي الذي يقام بهذا الشكل منذ 5 سنوات، ومن شأنه تقليل عدد المباريات وهو ما ما يعني إراحة اللاعبين بشكل أكبر.

بالحديث إلى الأندية لم تتمكن الرابطة من الحصول على موافقتهم لتغيير شكل الدوري، وتم الاستقرار على استمراره كما هو مكون 18 فريقا بنظام الدورين، وكانت النتيجة استمرار المنافسات حتى نهاية أغسطس 2022، بعد أن انطلق الموسم الأسبوع الأخير من أكتوبر 2021.

خلال الموسم المقبل سوف تحصل إدارة مسابقة الدوري على مزيد من الوقت من أجل إقامة المسابقة في ظل عدم توقف البطولة أثناء كأس العالم في قطر 2022، كون منتخب مصر لم يتأهل إلى النهائيات، وهو ما لم يتوفر في الموسم الجاري حين توقفت المسابقة أكثر من شهر من أجل كأس الأمم الأفريقية في الكاميرون مطلع العام الجاري.

صعوبة قرار تعديل نظام الدوري، وتقليص عدد المباريات تمكن في الأساس في الخسائر المالية التي تتعرض لها الأندية سواء فيما يتعلق بعائد البث الخاص بالمباريات، أو العائد من وراء عقود الرعاية أيضا.

[ad_2]

Source link