الأخبارالقدستحت المجهررئيسي

الاحتلال يطرد مصلي وموظفي المسجد الأقصى ويغلق أبوابه

زاجل للإعلام

طردت قوات الاحتلال الإسرائيلي جميع المصلين والموظفين من المسجد الأقصى المبارك، وأغلقت أبوابه، بعد اعتدائها على المتواجدين بداخله وإخلائهم بالقوة.

وأفاد مراسل وكالة “صفا” بإغلاق قوات الاحتلال للمسجد الأقصى بشكل كامل وإخلاء جميع من بداخله بالقوة، بعد قيامها بتفتيش مكتب القائم بأعمال قاضي القضاة الشيخ واصف البكري، ومكاتب تابعة للأوقاف بالمسجد.

فيما لفت إلى حدوث توتر أمام باب الأسباط عقب منع قوات الاحتلال جنازة سيدة متوفية من الدخول للمسجد، والاعتداء بالضرب المبرح على عائلة المتوفية.

وأشار المراسل إلى قيام الوحدات الخاصة التابعة لشرطة الاحتلال بإخلاء ساحة “الغزالي” بباب الأسباط، بعد الاعتداء على المصلين ومنع الصحفيين من توثيق الاعتداء.

وفي تصريح مقتضب للهلال الأحمر قال فيه إنه تعامل مع 4 إصابات بالكسر والرضوض، جراء قمع الاحتلال للمواطنين.

وشهدت الساحات أمام أبواب المسجد الأقصى وشوارع البلدة القديمة أداءً لصلاة العصر تحديًا لقرار الاحتلال بإغلاق أبواب المسجد.

فيما منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي المصلين المقدسيين من أداء صلاة المغرب أمام بوابات المسجد الأقصى، وسط تعزيزات كبيرة لشرطة الاحتلال في محيط المسجد الأقصى.

يأتي ذلك عقب اقتحام شرطة الاحتلال الإسرائيلي ظهر الثلاثاء المسجد الأقصى المبارك بعد اندلاع حريق في مخفر الشرطة في صحن قبة الصخرة المشرفة بالمسجد، وأغلقت كافة أبوابه، وقامت بإخراج كافة الفلسطينيين منه، ومنعتهم من دخوله.

وذكر مسؤول العلاقات العامة والإعلام بدائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس بأن شرطة الاحتلال اقتحمت بأعداد كبيرة من القوات الخاصة والمخابرات صحن قبة الصخرة، واعتدت على كافة المتواجدين بالضرب المبرح.

وأوضح أن عناصر الشرطة اعتدوا بالدفع والضرب بشكل همجي على القائم بأعمال قاضي القضاة الشيخ واصف البكري، ومدير المسجد الأقصى الشيخ عمر الكسواني، وحراس المسجد ورئيس الحرس، والنساء وكافة المتواجدين بالأقصى وبصحن قبة الصخرة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق