غير مصنف

استعدادات بغزة للمشاركة في “جمعة باب الرحمة”

زاجل للإعلام

جددت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، دعوتها الجماهير للمشاركة اليوم في “جمعة باب الرحمة”، وذلك احتجاجا على المساس بأبواب المسجد الأقصى وبمقدساتنا، وتعبيرا عن اعتزازنا بأرضنا وقدسنا.

وكانت الهيئة قالت في بيان سابق “لن نكتفي بالإدانة والاستنكار لجريمة الاحتلال بالعدوان على بوابة الرحمة وغيرها من الأبواب والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وسنقاوم العدوان بما يردعه، ولن تمر المؤتمرات على قدسنا وأرضنا وشعبنا ما دام فينا طفل يرضع أو شيخ يركع أو مقاومة تردع”.

ووجهت التحية إلى شهداء المسيرة الأبرار وإلى جرحاها البواسل، داعية جماهير شعبنا إلى التلاحم والتكافل والتعاضد لمواجهة آثار الحصار وإحباط مخطط المحاصرين الذي يهدف لضرب الروح المعنوية لشعبنا البطل.

كما دعت فصائل المقاومة أمس جماهير شعبنا في محافظات غزة للحشد والمشاركة في مسيرة العودة وكسر الحصار اليوم تحت عنوان “باب الرحمة”، نصرة ودفاعاً عن المسجد الاقصى والمقدسات في المدينة المقدسة.

كما دعت للاحتشاد والرباط في الأقصى، وتصعيد الانتفاضة في وجه هذا المحتل وتفعيل كل أشكال الاشتباك مع الاحتلال على كافة خطوط التماس.

وشهدت مدينة القدس المحتلة مؤخرا توترا ومواجهات مع الاحتلال، بعد وضع قواته سلاسل على بوابة حديدية، تؤدي إلى “باب الرحمة” في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى. وصدرت دعوات لشد الرحال للمسجد وأداء صلاة الجمعة قرب ساحة “باب الرحمة”، مما اضطر الاحتلال لفتحه.

وفي 2003، أغلقت قوات الاحتلال “باب الرحمة” بدعوى وجود مؤسسة غير قانونية فيه، وتجدد أمر الإغلاق سنويا منذ ذلك الحين، وأقرت محكمة إسرائيلية في 2017 استمرار إغلاقه.

وتقترب المسيرات من إكمال عامها الأول منذ انطلاقها في 30 مارس الماضي، وأسفرت اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين عن استشهاد نحو 250 مواطنًا، بينهم نساء وأطفال، وإصابة أكثر من 23 ألفًا آخرين بجراح متفاوتة الخطورة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق