الأخباررئيسيسياسة

“هيئة العودة”: ما تتعرض له القدس لن ينجح و30 مارس المقبل سيكون مشهودًا

زاجل للإعلام

قالت الهيئة الوطنية العليا لمسيرة العودة وكسر الحصار مساء الجمعة إن “ما تتعرض له مدينة القدس المحتلّة من هجمة إسرائيلية شرسة تحت ظلال مؤتمر وارسو لن ينجح في اقتلاع شعبنا من قدسنا”، داعية الجماهير للمشاركة في فعاليات الجمعة المقبلة تحت عنوان “جمعة باب الرحمة”.

وشدّدت الهيئة في مؤتمر صحفي بختام فعاليات الجمعة الـ48 من مسيرات العودة على أن “الدم الذي يربط القدس بالخليل ويربط غزة بالضفة وحيفا وعكا والناصرة وعسقلان لن يذهب سدىً ولن تمرّ مذبحة الأبواب في القدس، وسيظل باب الرحمة بوابة للرحمة، مفتوحاً لا يغلق”.

وحيّت أبناء شعبنا على مشاركتهم في فعاليات مسيرات العودة المتواصلة، مضيفة أن “كل الصفقات المشبوهة لن تستطيع أن تعزلكم عن باقي شعبكم في الضفة والقدس وباقي أرض الوطن”.

وتابعت “لن نكتفي بالإدانة والاستنكار لجريمة الاحتلال بالعدوان على بوابة الرحمة وغيرها من الأبواب والمقدسات الإسلامية والمسيحية، وسنقاوم العدوان بما يردعه، ولن تمر المؤتمرات على قدسنا وأرضنا وشعبنا ما دام فينا طفل يرضع أو شيخ يركع أو مقاومة تردع”.

وأعلنت الهيئة أن فعاليات الجمعة المقبلة من مسيرات العودة ستحمل عنوان “جمعة باب الرحمة”؛ “للتعبير عن غضب الفلسطينيين على المساس بأبواب مسجدنا وبمقدساتنا”.

ووجهت تحيّتها إلى شهداء مسيرة العودة وجرحاها، داعية الجماهير إلى التلاحم والتكافل والتعاضد؛ لمواجهة آثار الحصار، وإحباط مخطط المحاصرين الذي يهدف لضرب الروح المعنوية لشعبنا.

ودعت الهيئة أبناء شعبنا في غزة والضفة والقدس والأرض المحتلة عام ٤٨ وفي الشتات وكل أحرار العالم للاستعداد لإحياء الذكرى السنوية الأولى لمسيرات العودة، “ليكون الثلاثين من مارس القادم يومًا عظيمًا مشهودًا في تاريخ شعبنا المقدام”.

وهنّأت الهيئة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمناسبة الذكرى الخمسين لانطلاقتها، مؤكدة ضرورة وحدة شعبنا حتى كنس الاحتلال، وفق البيان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق