الأخباردوليرئيسي

تظاهرات حاشدة في اليمن رفضًا للتطبيع مع الاحتلال

وكالات- زاجل للإعلام

شهدت العديد من المحافظات اليمنية اليوم الأحد مسيرات ضخمة رفضًا للتطبيع مع الاحتلال الإسرائيلي ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية.

وشارك مئات الآلاف في مظاهرات ضخمة بالعاصمة صنعاء ومدن مختلفة حملت عنوان ” البراءة من الخونة وتمسكا بقضية فلسطين”.

وردد المشاركون في المسيرات شعار وصرخة “البراءة من أعداء الله وشعارات مختلفة مناهضة للعدو الإسرائيلي وبراءة من الخونة”.

وأكدوا رفضهم اللقاءات المشبوهة وخطوات التطبيع التي أقدم عليها وزير الخارجية خالد اليماني في مؤتمر وارسو، مشددين على أن هذه الخطوة لا تعبر عن الشعب اليمني المعروف بمواقفه الثابتة والمبدئية من القضية المركزية للأمة ومساندته للشعب الفلسطيني.

وأكد رئيس اللجنة الثورية العليا للحوثيين محمد علي الحوثي أن التحالف مع الاحتلال الإسرائيلي عمل خسيس، معتبراً أن مؤتمر وارسو اجتماع أميركي إسرائيلي وليس اجتماعاً عربياً أو إسلامياً.

وقال في كلمة له في المظاهرة المركزية في صنعاء “لمن يبحثون عن مبررات للعدوان على اليمن “سقطت مبرراتكم، معلناً أننا “يشرفنا أن نكون حلفاء للمقاومة الإسلامية وحلفاء لحزب الله”.

من جانبه، قال وزير الإعلام في حكومة صنعاء ضيف الله الشامي خلال التظاهرة إنه “على اليمنيين الاختيار بين شرعية نتنياهو وبين العملاء”.

وأكد أنه “لن نتنازل عن المسجد الأقصى والقدس”، مشددا على أن “الشعب اليمني ورغم ما يتعرض له من عدوان ما زالت فلسطين قضيته الأولى وسنكون السند في كل ميدان”.

بدوره قال مفتي الديار اليمنية شمس الدين شرف الدين إن “احتشاد الشعب اليمني يعبّر عن رفضه لكل المؤامرات والتحالفات ضد أبناء الإسلام”.

وأضاف “نرى إخواننا في قطاع غزة وهم يخرجون للتعبير عن حق العودة إلى بيوتهم ومستحقاتهم وممتلكاتهم ومع ذلك لم نسمع عن العرب شيئا ولا عن العروبة شيئا، لن يحرك العروبة شيئا ولا ساكنا ولم نسمع عن عاصفة حزم ولا عاصفة أمل”.

وخاطب شمس الدين علماء اليمن والدول الإسلامية “أنتم أمام صفقتين بين دينكم وبين دنياكم، مضيفًا أننا “اليوم في حالة الابتلاء الإلهي يخيرنا الله بين أن نختار الجنة وبين أن نختار النار والله تعالى يأمرنا بالبيان”.

وأشار إلى أن اجتماع وحضور خالد اليماني إلى جوار نتنياهو يكشف عن طبيعة العدوان على الشعب اليمني، مؤكدا أنه لم يبقى أي عذر لأي مسلم بعد أن عرف الحق والباطل في وارسو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق