الأخباررئيسيسياسة

أبو عبيدة: التطبيع خيانة للشهداء والمقاومة كفيلة بإسقاطه

زاجل للإعلام

أكّد الناطق العسكري باسم كتائب الشهيد عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أبو عبيدة مساء السبت أن المقاومة كفيلة بإسقاط مشاريع التطبيع مع الكيان الإسرائيلي، داعيًا شرفاء الأمّة لدعمها ماديًا وسياسيًا وثقافيًا.

واعتبر أبو عبيدة، في تغريدات نشرها على وسم #التطبيع_خيانة، أن “التطبيع مع العدو الصهيوني طعنة في ظهر مقاومة شعبنا المتمسك بأرضه، والذي يدافع منذ عشرات السنين عن عروبة وإسلامية فلسطين، وهو خيانة لدماء الآلاف من شهداء شعبنا وأمتنا”.

وأضاف “سيلعن التاريخ كل من حاول إعطاء شرعية زائفة لكيان مغتصب دخيل”.

ودعا الناطق باسم القسام “الشرفاء في الأمّة للرد على التطبيع من خلال تبني استراتيجيات لدعم المقاومة ماديًا وسياسيًا وثقافيًا، مشيرًا إلى أن “المقاومة هي الكفيلة بإسقاط مشاريع التطبيع وتبعاتها الكارثية على مستقبل أمتنا وقضيتنا ومقدساتنا”.

وأطلق نشطاء فلسطينيون وعرب في تمام الساعة السابعة من مساء اليوم حملة دولية لتجريم تطبيع أي دولة عربية أو إسلامية مع الكيان الإسرائيلي.

وتشهد “إسرائيل” مؤخرًا خطوات سريعة نحو التطبيع مع دول عربية وإسلامية، فبعد زيارة نتنياهو السرية إلى سلطنة عمان، وصل رئيس تشاد إلى الكيان وأعلن عن نيته إعادة تطبيع العلاقات معها، في وقت سابق.

وأشارت مصادر إسرائيلية إلى تقارب غير مسبوق بين “إسرائيل” والبحرين، والسعودية، والإمارات، وعُمان.

وشهد “مؤتمر وارسو” جلوس رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو لأول مرة على طاولة واحدة مع وزراء خارجية دول عربية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق