الأخباررئيسيمحلي

خلال ورشة بعنوان “كلنا مريم” تضامناً مع المرأة المقدسية

غزة- زاجل للإعلام

أكد خلالها الأخت فاتنة العربيد مسؤولة الدائرة في حركة الأحرار بأن استهداف الاحتلال لأبناء شعبنا في مدينة القدس وخاصة للمرأة المقدسية هي سياسة ممنهجة يتبعها لتفريغ المدينة من سكانها وتغيير طابعها العربي والإسلامي، مطالبة السلطة بوقف التنكر لمعاناة شعبنا وآلامه وخاصة المقدسيين وتحمل مسؤولياتها بتعزيز صمود شعبنا في مواجهة الاحتلال.

وشددت العربيد في بيان لها وصل زاجل للإعلام نسخة عنه على أن عدوان الاحتلال زاد منذ الإعلان الأمريكي اعتبار القدس عاصمة للاحتلال والتي هي جزء من المؤامرة الأمريكية وصفقة القرن، داعية المؤسسات النسوية العربية والدولية للعمل على نصرة المرأة الفلسطينية لاسيما المقدسية أمام الإجرام الصهيوني المتواصل ضدها.

 داعية لتوسيع حملة التضامن والإسناد والنصرة للمرأة المقدسية عبر كل أشكال الدعم والتضامن بالفعاليات الجماهيرية وعبر وسائل التواصل والإعلام بمختلف أنواعه.

من ناحيتها أكدت الأخت كفاح الرملي مسؤولة دائرة العلاقات الوطنية في دائرة العمل النسائي في حركة حماس أن حملة كلنا مريم جاءت لفضح ممارسات الاحتلال بحق المقدسيات وعدوانه عليهم وتنكيله بهم على الحواجز والإبعاد وهدم البيوت، مشددة أن الاحتلال مهما تغطرس وتكبر وتمادي في عدوانه فهو إلى زوال.

من جانبها قالت الأخت أم سامر الحلو مسؤولة دائرة العمل النسائي في حركة الجهاد الإسلامي إن الاحتلال يتعمد مضايقة الأخوات في القدس لإجبارهن على ترك المدينة المقدسة وتفريغ المدينة، مشددة بأن هذه السياسة لن تزيد المقدسيات إلا إصراراً على التحدي ومواجهة الاحتلال والتمسك بالقدس والرباط في الأقصى.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق