الأخباررئيسيسياسة

ذهول في “إسرائيل” عقب نشر “القسام” صور الوحدة الخاصة

زاجل للإعلام

قال المختص في الشأن الإسرائيلي، صالح النعامي، إن ذهولًا أصاب “إسرائيل” عقب نجاح كتائب الشهيد عز الدين القسام الذراع المسلح لحركة “حماس”، من الكشف عن صور أفراد الوحدة الخاصة التي تسللت قبل نحو أسبوعين شرقي خانيونس، جنوب قطاع غزة.

وأوضح النعامي في تحليل نشره عبر صفحته في “فيسبوك”، أن هذا النجاح الذي حققته الكتائب، يدلل على تمكنها من تتبع خط سير تحركات الوحدة أثناء تواجدها في القطاع”.

ورأى أن المعلومات التي تمتلكها القسام تتجاوز بكثير تلك المتعلقة بظروف الاشتباك. “وهذا ما سيمكن الكتائب من كشف طبيعة المهام التي حاولت الوحدة تنفيذها، إلى جانب طرائق العمل المتعلقة بها”، بحسب النعامي.

وأضاف أن “هذا الكشف سدد ضربة للجهد الاستخباري والعسكري، على اعتبار أن أعضاء الوحدة عادة ما ينفذون عمليات سرية في العديد من الدول، وهذا يعني أن قدرة هذه الوحدة على تنفيذ مهام في هذه الدول سيكون محفوف بالمخاطر على اعتبار أنه سيسهل الكشف عنهم”.

وتابع بالقول “سؤال المليار دولار بالنسبة لإسرائيل هو كيف تمكنت الكتائب من الحصول على هذه الصور، سيما وأن بعض الصور، على ما يبدو التقطت خارج إطار العمل، وبالتالي لا يمكن الحصول عليها من خلال كاميرات المراقبة”.

وكانت كتائب القسام نشرت، اليوم الخميس، صورًا على موقعها الإلكتروني قالت إنها لأفراد القوة الإسرائيلية التي تم اكتشاف أمرها شرق خانيونس بتاريخ 11/11/2018.

وأضافت الكتائب في بيان “في إطار التحقيقات المستمرة منذ ذلك الحين، نقف اليوم مع أبناء شعبنا في محطة نكشف من خلالها الصور الشخصية لعددٍ من أفراد قوة العدو الخاصة، إضافةً إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق