مقالات و آراء

(زيكيم) عنوان للتحدي الثاني فلا تترددوا

بقلم الكاتب والمحلل السياسيي : أ.مصطفى الصواف

الجمعة الثلاثون (غزة تنتفض والضفة تلتحم ) لم يكن يوما عاديا لوتيرة التهديد الصهيونية للشعب الفلسطيني والحشودات العسكرية الصهيونية الكبيرة على خط الهدنة الزائل ، ظن عندها الاحتلال أن التهديدات والحشودات يمكن أن ترهب شعب قرر أن يحمل حقوقه على كفه ويسعى جاهدا نحو تحقيقها.

الجمعة الثلاثون كان يوما للتحدي من شعب عاري الصدر يواجه بطش الاحتلال وارهابه وتهديداته، فكان الشعب الفلسطيني على قدر التحدي والمسئولية وزحف نحو مخيمات العودة وكسر الحصار بشكل يدلل بشكل واضح على أن الشعب الفلسطيني قرر التحدي وأصر على الخروج رغم ما بثه الاحتلال من تهديدات وحشودات من دبابات وأليات وجنود مدججة بكل انواع الاسلحة ، ورغم حملة الاحباط التي مارسها الطابور الخامس من أجل ثني الناس على الخروج، ولكن كل ذلك لم يثن الفلسطيني على الاحتشاد وبشكل كبير ربما زاد عن الاسابيع الفائتة وهو دليل واضح على أن الشعب عندما يقرر قرارا يعلم الثمن المدفوع لهذه الثورة والانتفاض ، وهو ماض في الطريق التي اختطها ولن ترهبه كل الدنيا على مواصلة الطريق الذي رسمه ودفع فيه شهداء وجرحى على مدى الثلاثين اسبوعا ولازال لديه الاستمرار في هذه المسيرات حتى تحقيق أهدافها.


لقد نجح الفلسطينيون في التحدي وأثبتوا أنهم عنوان لهذا التحدي ولم يتمكن الاحتلال من تنفيذ تهديداته ليس لأنه ضعيف لا يملك القوة؛ ولكن لأنه يدرك أن هذه التهديدات لو بالفعل طبقها في مواجهة المواطنين لكانت النتائج سلبية عليه، ولكان ذلك مدعاة للدخول في معركة غير محسوبة العواقب.
الاحتلال المُختلف قادته في كيفية مواجهة المسيرات الشعبية السلمية لم تكن لديه استراتيجية لمواجهة قرار الشعب المضي في مسيراته حتى تحقيق أهدافه التي أعلنها وهي كسر الحصار، ولكن مماطلة الاحتلال وتسويفه في رفع الحصار ظانا أن النفس الطويل سينتهي وأن هذه المسيرات ستتوقف دون أن يدفع الاحتلال ثمنا لوقف هذه المسيرات وهو كسر الحصار، وظن بعض قادة الاحتلال أن إدخال بعض السولار أو الأموال يمكن أن تدغدغ عواطف المواطنين وتقنعهم بوقف المسيرات.


قرار الشعب الفلسطيني يعلمه الاحتلال ويعلمه المرجفون والمبطلون هو كسر الحصار وإلى الأبد دون أن يدفع ثمنا سياسيا ينال من حقوقه و ثوابته أو يمكن أن يكون ضمن ما اسماه البعض أنه تساوق مع صفقة القرن.
حجم الاشاعات التي بثها الطابور الخامس كثيرة ولو لم يكن الشعب على دراية بما يقوم به والثمن المدفوع لذللك لخمدت المسيرات ولما بقيت حتى الأسبوع الثلاثين ومرشحة لمزيد من الأسابيع ما لم يتحقق الهدف وهو كسر الحصار.


الاحتلال ومن يقف معه ويروج لدعايته السوداء لن يفلح في ثني المواطنين لأن المواطن الفلسطيني محصن من كل انواع الدعاية السوداء والاشاعات المغرضة وهو يواجها بالفعل والاحتشاد والتأكيد على المضي في مسيراته حتى تحقيق أهدافه.
أول أمس في الجمعة الثلاثين كان الرد واضحا على الاحتلال واليوم الأثنين في هربيا (زيكيم) سيكون التحدي ماثلا أمام الاحتلال وسيري الفلسطينيون يندفعون بشكل كبير تجاه المسير البحري ومن كل اماكن التواجد من الجنوب حتى الشمال يخرجون على قلب رجل واحد ليؤكدوا للاحتلال كما أن المقاومة التي ردت في ثلاثة وعشرين ثانية على الاحتلال هي تعتمد في الاساس على جاهزية الجماهير للدفاع والتصدي للاحتلال وتهديداته والتي لن تخيف بل تزيد المواطنين إصرار على التحدي.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق