صحة

نصائح مهمة حول استئصال اللوزتين عند الأطفال

زاجل للإعلام – صحة
يتضمن الحلق مجموعتان من الأنسجة، والتي تسميان باللوزتين، وعملهما هو محاصرة الجراثيم التي يمكن أن تدخل مجاري الهواء وتسبب العدوى.

وتنتج اللوزتان الأجسام المضادة لمكافحة العدوى، ولكن في بعض الأحيان اللوزتين نفسيهما تصابان بالبكتيريا أو الفيروسات، وبالتالي تنتفخان وتلتهبان، وهي حالة تعرف باسم التهاب اللوزتين.

ووفقًا للموقع الطبي الأميركي “ويب إم دي”، فإن التهاب اللوزتين شائع، خاصة عند الأطفال، ويمكن أن يحدث بشكل متكرر.

واللوزتين هما جزء مهم في الجهاز المناعي، لذلك من الأفضل تجنب إزالتهما، ومع ذلك، إذا كان التهاب اللوزتين متكرر أو ثابت الحدوث، أو إذا تسببت اللوزتان المتضخمتان في انسداد مجرى الهواء العلوي أو صعوبة في تناول الطعام، فقد يكون من الضروري استئصالهما.

واستئصال اللوزتين هو إجراء خارج، ولا يتم فيه استعمال الجراحة الخارجية. ويتم إجراؤه تحت التخدير العام ويستمر عادةً بين 30 دقيقة و45 دقيقة. وهو أكثر شيوعًا لدى الأطفال.

يذهب معظم الأطفال إلى المنزل بعد حوالي أربع ساعات من الجراحة ويحتاجون فترة أسبوع حتى 10 أيام للتعافي منه، ويصاب جميع الأطفال تقريبًا بألم في الحنجرة، الذي يتراوح من معتدل إلى حاد، بعد العملية.

وقد يعاني البعض من آلام في الأذنين والفك والرقبة، عندها يصف طبيب الطفل أدوية لتخفيف الألم.

نصائح بعد عملية استئصال اللوزتين:

1) الراحة: خلال فترة الشفاء، من المهم أن يحصل الطفل على قسط كافٍ من الراحة.

2) شرب السوائل: يجب التأكد من حصول الطفل أو المريض على الكثير من السوائل.

3) تجنّب منتجات الحليب: يجب تجنب استهلاك منتجات الحليب للطفل أو المريض خلال الـ24 ساعة الأولى بعد الجراحة.

4) تناول الطعام: ألم الحلق قد يجعل الطفل مترددًا في تناول الطعام، لكنه كلما أسرع في تناول الطعام كلما أسرع في التعافي.

5) مراجعة الطبيب: قد يعاني الطفل من حمى منخفضة الدرجة وبقع دم صغيرة من الأنف أو اللعاب، لعدة أيام بعد الجراحة، فإذا كانت الحمى شديدة أو إذا رأيت دمًا أحمر فاتحًا، فاتصل بطبيب طفلك على الفور.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق