الأخباررئيسي

قوات الاحتلال تقمع المسير البحري الـ 11 شمالي القطاع

زاجل للإعلام
أصيب
وأفاد مراسل “صفا” بأن زوارق الاحتلال المطاطية أطلقت قنابل الغاز تجاه المراكب المشاركة في المسير البحري، وأطلق الجنود المتمركزين قرب السياج الفاصل مع الأراضي المحتلة النار وقنابل الغاز أيضًا تجاه المساندين للحراك.

وذكر المتحدث بوزارة الصحة أشرف القدرة أن 29 مواطنًا أصيبوا أثناء مؤازرتهم للمسير البحري شمالي القطاع، وأوضح أن الإصابات توزعت كالتالي: 11 إصابة بالرصاص الحي، و4 إصابات بالاختناق، 8 إصابات شظايا وضربات، و6 ضربات بقنابل الغاز.

ولفت القدرة في بيان وصل زاجل للإعلام إلى أن من بين الإصابات 9 أطفال و5 إناث، مشيرًا إلى أن عددًا من إصابات الاختناق تم التعامل معهم ميدانيًا.

ويحتشد آلاف المواطنين يوم الاثنين من كل أسبوع لمساندة المسير البحري الذي أطلقته هيئة الحراك الوطني منذ أكثر من شهرين ضمن الفعاليات السلمية المطالبة بحق العودة وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة.

وأوضح مراسلنا أن 32 قاربًا يشارك في الحراك البحري، الذي نُظم اليوم تحت اسم: “جايينك يا فلسطين”، إذ انطلقوا من ميناء غزة تجاه بحر بلدة بيت لاهيا شمالي غرب القطاع.

وقالت هيئة الحراك الوطني لكسر الحصار –المشرفة على المسير- إن المسير البحري يأتي لتسليط الضوء على معاناة شعبنا، لا سيما الصيادين الذين يعانون جراء الحصار.

وشددت على أن رسالة المسير تفيد بأن “القنبلة الديموغرافية ستنفجر في وجه الاحتلال إذا لم يذعن لمطالب شعبنا؛ وأن أي حراك سياسي مصيره الفشل إذا لم يقدم إجراءات كسر الحصار ميدانيا قبل أي تفاهمات”.

ومنذ 30 مارس الماضي ينظّم المواطنون مظاهرات سلمية في مخيمات العودة شرقي محافظات قطاع غزة الخمس؛ للمطالبة بحق العودة وكسر الحصار.

وبحسب وزارة الصحة، فإن اعتداءات قوات الاحتلال على المتظاهرين السلميين أسفرت عن استشهاد 197 مواطنًا، وإصابة أكثر من 21 ألفًا بجراح متفاوتة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق