رئيسيشؤون صهيونيةشؤون عسكرية

ماهي مهام لواء “ميروم” بالجيش الإسرائيلي

زاجل للإعلام

خلال مقابلة خاصة لصحيفة “معاريف” العبرية، صرح العقيد “يرون ستيفون”، قائد لواء “ميروم” بالجيش الإسرائيلي، أن قواته مستعدة للحرب فوق الأرض وتحتها.
وقال العقيد ستيفون، أنه في كل يوم ممكن أن تندلع موجه عنف بالضفة، أو جولة تصعيد بغزة، وأن قواته مستعدة لكافة هذه الاحتمالات.وأضاف العقيد: “إن لواء ميروم مسؤول عن اعداد جنود وحدات النخبة بالجيش الإسرائيلي، وتدريبهم على محاربة الإرهاب، وفق عدة نظريات وطرق قتالية”

.وأوضح: “أن أهم أهداف لواء ميروم، هي أعداد وحدات الكومندو بالأذرع البرية للجيش الإسرائيلي، وتجهيزها للمشاركة في الحروب، والمهمات العملياتية”.وتباع: “نقوم بتدريب الجنود على مهارات القفز بالمظلات، والقنص، واتخاذ القرارات المناسبة في الميدان، والقتال فوق الأرض وتحتها”.

وبحسب العقيد ستيفون: “تخضع قوات النخبة في كافة الألوية، لخطة تدريبات سنوية، هدفها الحفاظ على الكفاءة والجهوزية للقتال في أي وقت”.وكشف العقيد ستيفون، عن أن قوات لواء ميروم، شاركت مؤخرا في الأحداث على الحدود مع قطاع غزة، خصوصا القناصين.

وعبر العقيد ستيفون عن رضاه عن أداء قوات القناصة على حدود قطاع غزة، مؤكدا على أنه يتم استخلاص العبر كل جمعة، وإضافة المزيد من القدرات التكنولوجية والاعتماد على طرق قتالية جديدة، للتعامل مع المواجهات الأسبوعية على حدود غزة.

يشار الى أن لواء “ميروم” يضم كل من كتيبة الكلابة “عوكيتس”، وكتيبة الإعداد والتدريب الخاصة بتحرك القوات بالميدان، ووحدة تدريب واعداد القناصة، وكلية محاربة الإرهاب، وكلية المظلات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق