رئيسيسياسة

ألوية الناصر :انتفاضة الأقصى فشل مسار التسوية

زاجل للإعلام – غزة

في بيان وصل زاجل للإعلام نسخة عنه قالت فيه ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في فلسطين في ذكرى إنطلاقتها المباركة و ذكرى إندلاع إنتفاضة الأقصى المباركة

يا شعبنا الفلسطيني المرابط، يا أبناء أمتنا العربية والإسلامية …
في مثل هذا اليوم قبل تسعة عشر عاماً أقدم الهالك شارون وقطعان مستوطنيه باقتحام المسجد الأقصى المبارك وحاولوا تدنيس ساحاته ومصاطبه الطاهرة، إلا أن شعبنا الفلسطيني البطل تصدى لهذه المحاولة الآثمة وضرب أروع صور التضحية والفداء بدفاعه عن المسجد الأقصى بصدور عارية إلا من الإيمان بحقه وعدالة قضيته، وأثبت للعالم أجمع ارتباطه الوثيق بأرضه وحقه في مقدساته ووطنه السليب مهما بلغت عنجهية العدو واعتداءاته وقمعه، ومهما تضاعفت التضحيات؛ حيث اندلعت انتفاضة الأقصى دفاعاً عن قدسيته ترابه وطهارته، وانطلقت قوافل الشهداء تعبر عن هذه الروح وهذا التحدي وتعيد في النفوس روح المقاومة والفداء بالتفاف شعبي منقطع النظير صحح المسار وأثبت أن الحقوق المغتصبة لن تعود إلا عبر إرادة الشعب الموحد حول برنامج المقاومة وحماية الحقوق.

في هذه الذكرى العطرة تؤكد ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في فلسطين على ما يلي:

● أولاً: المقاومة تشكل خياراً إستراتيجياً للشعب الفلسطيني وحقا مشروعا في وجه الاحتلال، وستستمر حتى تحقيق أهدافه كاملةً.

● ثانياً: إن الأسباب التي أدت إلى اندلاع انتفاضة الأقصى مازالت قائمة ومازال العدو يعربد ويتجبر، وإن الشعب الفلسطيني وفِي المقدمة أهلنا في القدس لا زالوا متوثبين يدافعون عن المسجد الأقصى مدركين حجم المخاطر التي تحدق به.

● ثالثاً: لقد أثبتت انتفاضة الأقصى فشل مسار التسوية، وأن العدو لا يفهم إلا لغة القوة، الأمر الذي يؤكد صحة التوجه الجاد لبناء مشروع وطني جامع .

● رابعاً: إن مسار المصالحة الوطنية وإنهاء الانقسام في طريق تحقيق الوحدة الوطنية الكاملة يعتبر الرد الطبيعي والضروري لمواجهة تهويد القدس والإمعان في الاعتداءات المستمرة على الأقصى.

● خامساً: ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في فلسطين تحيي الشعب الفلسطيني وفِي مقدمته المرابطين في ساحات الأقصى، وتعاهده على المضي في طريق المقاومة دفاعاً عن القدس والأقصى، وتهيب بأبناء شعبنا الاستمرار في شد الرحال والرباط في المسجد الأقصى والدفاع عنه.

شعبنا الفلسطيني اﻷبي البطل..
نقف اليوم أمام عدو يباهي بعديد الجنود وقوة العتاد لكنه يتقهقهر أمام إرادة شعبنا الفلسطيني وشجاعته.. فباطله الذي تحميه قوةٌ وجُدُرٌ فاصلةٌ يتهاوى تحت أقدام حقنا وإرادتنا وأمام شعبنا الصابر المجاهد الذي اختار طريق الجهاد والمقاومة طريق التضحية والفدائ ، فمن ذا الذي يقوى على انتزاع فطرة شعبنا في أن يحيا حراً أبياً في أرضه ووطنه.

وإنه لجهاد بلا هوادة … إما نصر وإما شهادة

ألوية الناصر صلاح الدين
الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية في فلسطين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق