بانورامارئيسي

قصة الضابط الروسي الذي أنقذ العالم من حرب نووية

بانوراما – زاجل للإعلام

كان يوم 26 سبتمبر 1983، يوما فارقا في حياة البشرية جمعاء، حيث كان العالم على شفا حرب نووية بين القطبين الأقوى في العالم، كان من المتوقع أن تدر البشرية.

يعرف ضابط سابق في الجيش السوفياتي في الغرب بأنه “الرجل الذي انقذ العالم”. وعرض في الصالات الأميركية فيلم بهذا العنوان، يروي القصة المثيرة ليوم السادس والعشرين من ايلول (سبتمبر) 1983، عندما اتخذ ستانيسلاف بيتروف قراراً اعتبر كثيرون انه جنب العالم حرباً نووية.

ففي تلك الليلة دوى جرس انذار يعلن اطلاق صواريخ اميركية باليستية عابرة للقارات، وكان على الليفتنانت كولونيل البالغ من العمر آنذاك 44 سنة ان يقرر، وبسرعة، ما اذا الهجوم على الاتحاد السوفياتي حقيقياً.

وقال بيتروف لوكالة “اسوشييتد برس” التي زارته: “ادركت ان علي اتخاذ قرار ما، في ضوء تعادل خياراتي بين الشك واليقين”.

وعلى رغم ان المعلومات وردت من الأقمار الاصطناعية السوفياتية للإنذار المبكر المنشورة فوق الولايات المتحدة، الا ان بيتروف قرر ان الإنذار خاطئ. ولو فعل غير ذلك لكان الاتحاد السوفياتي رد بتوجيه ضربات نووية الى اميركا.

وما جعل الأمر اكثر خطورة، هو ان الاتحاد السوفياتي كان يخشى فعلاً من هجوم نووي اميركي مفاجئ خلال فترة شديدة التوتر من الحرب الباردة. ففي ذلك الشهر اسقط السوفيات طائرة ركاب اميركية كانت متوجهة من الولايات المتحدة الى كوريا الجنوبية بعد الاشتباه بأنها تتجسس. وكانت الولايات المتحدة تستعد بعد سلسلة من المناورات الاستفزازية لإجراء مناورة واسعة لحلف شمال الأطلسي تدعى “آيبل آرشر” تحاكي التحضيرات لهجوم نووي.

ويروي الفيلم الذي اخرجه الدنماركي بيتر انطوني احداث تلك الليلة، وتتخلله مشاهد لبيتروف الحقيقي العجوز في منزله في روسيا، ولرحلة قام بها الى الولايات المتحدة في 2006 وتلقى خلالها جائزة من الأمم المتحدة والتقى ممثلين هوليوديين بينهم كيفن كوستنر ومات ديمون وروبرت دي نيرو.

لكن بيتروف ليس معروفاً كثيراً في بلده. اذ لا يزال يقيم في شقة بسيطة في فرايزينو، وهي مدينة صغيرة عند تخوم موسكو. لكن على عكس الفيلم الذي يظهره وهو يطرد الصحافيين الذين جاؤوا ليسمعوا قصته، فإن بيتروف مضيف كريم يدعو زائريه الى مطبخه.

وعندما يعود الضابط المتقاعد البالغ من العمر الآن 76 سنة بذاكرته الى تلك الليلة في مركز المراقبة السري “سربوخوف-15″، يتذكر صوت جرس الإنذار الذي شق الصمت بعيد منتصف الليل.

ويقول “كان الوضع هادئاً، وفجأة انطلق صوت الإنذار القوي واشتعل ضوء زر القيادة وعليه كلمة اطلاق”. ويضيف “صدمني ذلك، وشعرت بهول الموقف. وقفت ورأيت ان الآخرين كلهم يتطلعون نحوي مرتبكين. كان فريقي اقرب الى الانهيار وأدركت انه اذا ساد الذعر سينتهي كل شيء”.

في الفيلم يتحدث بيتروف عن رفضه “ان يكون مسؤولاً عن بدء حرب نووية”. لكن في المقابلة مع “اسوشييتد برس” يؤكد الضابط العجوز ان هذه العبارة من خيال المخرج الشعري، ويضيف “لم يكن لدي الوقت للتفكير في ما اذا كنت سأطلق حرباً عالمية ثالثة. كان علي ان اقرر مدى صدقية المعلومات التي ارسلها الكومبيوتر فحسب”.

وبعد دقائق من الإنذار الأول، انطلقت الصافرة مجدداً لتعلن اطلاق صاروخ اميركي ثان، وسرعان ما اشار الجهاز الى اطلاق خمسة صواريخ اخرى.

وأبلغ بيتروف قائده ان الجهاز اعطى انذاراً خاطئاً. ومع انه لم يكن واثقاً تماماً من تقييمه، الا ان قراره استند الى واقع ان الرادار الأرضي السوفياتي لم يؤكد اطلاق الصواريخ. وعادة لا يلتقط الرادار الأرضي الصواريخ المقبلة الا بعد فترة من اطلاقها، لكن بيتروف كان يعرف بأنه موثوق اكثر من الأقمار الاصطناعية.

وتبين لاحقاً ان الإنذار الخاطئ نجم عن عطل في القمر الاصطناعي الذي اعتبر انعكاس اشعة الشمس على غيوم مرتفعة بمثابة اطلاق صواريخ.

ولم يكافأ بيتروف على تصرفه، على الأرجح لأن ذلك كان سيكشف فشل نظام الأقمار الاصطناعية السوفياتية للإنذار المبكر. وعلى رغم ان قائده المباشر لم يدعمه في ذلك الوقت، فإنه كان من كشف الأمر بعد انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991. ولو لم يتحدث الكولونيل يوري فوتينتسيف لنسي بيتروف الأمر برمته، على حد قوله.

لكن الخبير في شؤون القوات النووية الإستراتيجية السوفياتية الميجور جنرال فلاديمير دفوركين يقلل من اهمية قرار بيتروف، قائلاً ان القيادة السوفياتية كانت في كل الأحوال ستنتظر تأكيداً من الرادارات الأرضية قبل الرد على الاعتداء.

المصدر : الحياة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق