الأسرة

التدين في الصغر يقود للسعادة ويحمي من المخدرات

وكالات- زاجل للإعلام

أظهرت دراسة أميركية حديثة أن الأطفال والمراهقين الذين ينشؤون على أداء العبادات والالتزام بالروحانيات، يشعرون بالسعادة وأنهم أفضل جسديا وذهنيا خلال مراحل العمر القادمة.

وأجرى الدراسة مدرسة هارفارد تي.إتش تشان للصحة العامة، ونشرتها المجلة الأميركية لعلم الأوبئة في عددها الأخير.

وللوصول إلى نتائج الدراسة، راقب باحثون التطور الجسدي والذهني لأكثر من خمسة آلاف شخص في الفئة العمرية بين 8 و14 عاما، وذلك حتى بلوغهم سن العشرين.

ووجدوا أن مستوى سعادة الأطفال والشباب المشاركين في أداء العبادات ولو لمرة واحدة في الأسبوع، يكون أعلى بنسبة 18% عندما يبلغون العشرين من العمر، مقارنة بنظرائهم غير المشاركين إطلاقًا.

كما خلصت نتائج الدراسة إلى أن الأطفال والمراهقين الذين يؤدون العبادات يكونون في سن العشرين أكثر إقبالا بنحو 30% على المشاركة في الأعمال التطوعية، وأقل احتمالا بنسبة 33% للوقوع في شرك إدمان المخدرات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق