رئيسيسياسة

حماس تطلق مؤتمرها العلمي الدولي الأول

غزة- – زاجل للإعلام

أطلقت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) صباح اليوم الثلاثاء، مؤتمرها العلمي الدولي الأول ( حماس في عامها الثلاثين – الواقع والمأمول)، بمشاركة قيادات الحركة ونخبة من الأكاديميين والباحثين في فلسطين وخارجها.

ويهدف المؤتمر الذي يستمر على مدار يومين بحسب الحركة إلى التعرف على تطور البنية التنظيمية للحركة وتطور البنية التنظيمية ومعرفة مراحل التطور في الخطاب الدعوي لها.

كما يهدف إلى تحديد مراحل ومسار تطور الفكر السياسي للحركة، وتوضيح تطور الخطاب الإعلامي وبيان استفادة الحركة من الحاضنة الشعبية والعمل الطلابي والنقابي، كذلك توضيح مكانة المرأة ودورها ومكانة الشباب ودورهم.

ومن بين الاهداف أيضا التعرف على تجربة الحركة قبل الحكم وبعده، وتوضيح التطور العسكري للحركة منذ نشأتها، وبيان تطور علاقات حركة حماس العربية والدولية

وقالت الحركة على صفحة المؤتمر بموقعها الرسمي إنها انطلقت على يد مؤسسها الأول؛ الشيخ أحمد ياسين في لحظة تاريخية فارقة تجمعت فيها جملة ظروف وعوامل كادت تعصف بالقضية الفلسطينية وترمي بها في زوايا التيه والنسيان.

وأضافت أنه برزت – في المقابل – حِراكات فلسطينية داخلية عبرت عن رفض الشعب الفلسطيني للاحتلال، وتصميمه على شق طريقه في مواجهة المحتل، وشهد منتصف العقد الثامن من القرن العشرين بداية لمواجهات متصاعدة مع الاحتلال، وتوجت ذلك باندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأولى (انتفاضة الحجارة) في نهاية عام 1987م.

وفي خضم هذه الأحداث، تشير الحركة إلى أنها انطلقت بعزيمة وإرادة على استكمال مسيرة الكفاح الفلسطيني المتواصل على مدار قرن كامل، وقد وزعت الحركة بيانها الأول في 15/12/1987م، في بداية الانتفاضة، ثم صدر ميثاق الحركة في أغسطس عام 1988م، وأخيرا أصدرت الحركة الوثيقة السياسية عام 2017م.

ودخلت (حماس) انتخابات المجلس التشريعي الفلسطيني عام 2006م وفازت فيها بأغلبية كبيرة، وشكلت الحكومة الفلسطينية العاشرة، إلا أنها واجهت ضغوطا داخلية وخارجية لإفشال تجربتها في الحكم وانتهى ذلك بسيطرتها على قطاع غزة.

وترى الحركة أنه بعد مرور ثلاثين عاما على تأسيسها خاضت خلالها الكثير من التجارب الدعوية والسياسية والكفاحية وأصبح لها مكانة مهمة على المستوى الإقليمي والدولي تؤثر وتتأثر بالأحداث المحلية والإقليمية والدولية، ولذلك لابد من دراسة الحركة (ماضيا وحاضرا ومستقبلا) لتقديم رؤية تحليلية نقدية للحركة في جميع المجالات إسهاما في تطوير وتحسين أداء الحركة وجهودها في تحرير الأرض والإنسان، واستخلاصا للعبر واستشرافا للمستقبل، ومن هنا يأتي هذا المؤتمر العلمي الدولي الأول ( حماس في عامها الثلاثين – الواقع والمأمول).

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق